31+ معلومات عن آلة العود الموسيقية Images. Guitar) فهي تشبه آلة العود القديمة، ولكن هنتك اختلاف في النغمات الصادرة عن كلتا الآلتين، وتُعرف آلة العود في دول البلقان باسم العود أو (uti)، وفي تركيا باسم لاوتا (بالإنجليزية: Neck)، ويُصنع هذا الجزء من الخشب الخفيف وقشرتها من الخشبالصلب، وغالباً ما تُصنع رقبة العودة من خشب الأبنوس، وفي عام 1100م كانت تحتوي آلة العود على دساتين (بالإنجليزية:

أنواع-آلة-العود from i.muhtwaask.com

الصدر أو الوجه الذي تفتح فيه فتحات تسمى قمرية لتساعد على زيادة رنين الصوت و قوته. See full list on mawdoo3.com العود مَلِكُ الموسيقى العربية، وهو من أنواع الآلات الموسيقية الوترية التي يُنقَر على أوتارها بواسطة ريشة، وله شكلٌ يشبه فاكهة الإجاص، ويتميَّز باختلاف عدد أوتاره ونقوشه وفق صانعه، إلا أن المشهور هو أن للعود خمسة أوتار، والتي قد يُضاف إليها وترٌ سادس.

هذا النوع من أنواع آلة العود ابتكره صانع العود الشهير محمد فضل الجوهري، بالإضافة إلى الفنان العراقي منير بشير الذي طلب من محمد فاضل صناعة نوع من أنواع آلة العود يكون مقاومًا للظروف الجوية، وقد تم تحويل الفرس الذي يربط أوتار عود السحب إلى ظهر العود، كي يتمكن العازف من سبح الأوتار باتجاه الأعلى دون أن يكون مضطرًا للضغط على وجه العود.٣ 3.

تُصنع آلة العود أولاً من جِسم يشبه في شكله نِصف البطيخة، ويتم تغطيته بعددٍ فردي من طبقات رقيقةٍ جدّاً من الخشب الفاتح أو الغامق يتم لصقها بجانب بعضها البعض، مما يُشكل الجزء الخلفي للآلة، ثانياً يتم صُنع الجزء العُلوي للعود من قِطعتين خشبيّتين مُتطابقتين من خشبٍ من نوع التنوب، ويتم لصقهما سويّاً، مع ترك فراغ في المنتصف والذي يكون عادةً على شكل تجويف أ واثنين، بالإضافة لوضع شريحتين خشبيتين عريضتين على الأطراف، أما الرقبة فيتم إلصاقها بجسم العود بحيث تكون قطعة خشبيّة واحدة يتم نقشها بنقوش تشبة الجزء الخلفي للعود. يملك العود خمسة أوتارٍ ثنائية الشد، ولكلٍّ منها مواصفات خاصة تُميَّزه عن غيره. مهما اختلفت أنواع آلة العود فإنّها لها نفس المكوّنات تقريبًا، وأهم أقسام آلة العود الصندوق المصوت الذي يسمى ظهر العود أو القصعة، والصدر أو الوجه ويحتوي على فتحات تسمى قمرية، تُساعد في زيادة قوة الصوت ورنينه، والفرس الذي يُستخدم لربط الأوتار قرب مضرب الريشة، والعضمة أو الأنف التي توضع على رأس زند العود، والرقبة أو زند العود، وهي المكان الذي يضغط العازف على الأوتار حين يضغط عليه، والمفاتيح أو الملاوي ويكون عددها ما بين اثني عشر إلى أربعة عشر مفتاحًا، وتُستخدم لشدّ أوتار العود، والأوتار ويكون عددها عادةً خمسة أوتار مزدوجة، كما يمكن ربط وتر سادس ووتر سابع، والريشة التي تستخدم في العزف على آلة العود، وتساعد على الرنين، كما تسهل العزف عليه، وتكون مصنوعة من العاج كأفضل شيء لتقوية الصوت، ويمكن أيضًا استخدام اليدين أو أية أدوات أخرى مخصصة للعزف على آلة العود. Lauta)، وفي شمال إفريقيا باسم (kuwītra)، وهي مجموعة متنوعة من آلات العود التي تختلف بطول رقبتها.١